بيان صحفي

إطلاق جائزة الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة العالمية لتمكين المرأة على هامش منتدى جيل المساواة

٠١ يوليو ٢٠٢١

  • أعلنت هيئة الأمم المتحدة للمرأة انطلاق أعمال جائزة الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة العالمية لتمكين المرأة في نسختها الثانية وفتح باب التقديم والترشح بالشراكة مع المجلس الأعلى للمرأة بمملكة البحرين، سعيًا إلى تتويج جهود ومساهمات الحكومات والشركات ومنظمات المجتمع المدني والأفراد نحو تمكين النساء والفتيات حول العالم.

على هامش منتدى جيل المساواة الذي تستضيفه حكومتا فرنسا والمكسيك، تستضيف هيئة الأمم المتحدة للمرأة بالتعاون والشراكة مع المجلس الأعلى للمرأة بمملكة البحرين، فعالية افتراضية لإطلاق النسخة الثانية من جائزة الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة العالمية لتمكين المرأة.

وتهدف الجائزة إلى تشجيع الجهود وتعزيزها بغية تمكين النساء والفتيات على الصعيد العالمي، وتسليط الضوء على مساهمات الأفراد والمؤسسات في الصدد ذاته، كما أنها تكرم الإنجازات التي تحققت في مجال تمكين المرأة في أربع فئات: القطاع العام، والقطاع الخاص، ومنظمات المجتمع المدني، والأفراد. وتبلغ قيمة الجائزة لكل فائز أو فائزة من الفئات المذكورة 100,000 دولار أمريكي، سعيًا لاستدامة المبادرات الداعمة للمرأة.

وقالت صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة: "يسعدنا أن نجد الصدى الطيّب لهذه الجائزة التي تبنتها هيئة الأمم المتحدة للمرأة مشكورة، وبالمشاركة القيّمة لأعضاء لجنة تحكيم الجائزة في تحديد معاييرها بدقة وموضوعية، وبما يتيح للمشاركين والمشاركات فيها فرصة الترويج والتعريف بما يقومون به من جهود لدعم تقدم المرأة ويعزّز من دورها في النهوض بمجتمعها، ولنتمكن بدورنا من الاحتفاء بتلك المبادرات المتميزة". 

أما أنيتا بهاتيا، نائبة المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة فعلقت قائلة: "تسلط الجائزة الضوء على حاجة جميع شرائح المجتمع للتعاون من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وعلى وجه الخصوص الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة، لتحقيق المساواة المبنية على النوع الاجتماعي وتمكين جميع النساء والفتيات". 

وفي الحدث نفسه، قالت سعادة الأستاذة هالة الأنصاري، الأمينة العامة للمجلس الأعلى للمرأة بمملكة البحرين، "إنني أدعو المؤسسات والأفراد في جميع أنحاء العالم إلى مشاركة مختلف قصص النجاح على هذه المنصة التي ترحب بالابتكار وتشجعه، فهي منصة تتيح نُهجًا جديدة لسد الفجوات لصالح النساء من جميع الأعمار وفي مختلف المجالات، وتعمل على استدامة هذه المبادرات في أوقات السلم والاستقرار والنزاعات والكوارث و/ أو الأوبئة". 

خلال المناقشة، قالت السيدة ييني وحيد، مديرة مؤسسة وحيد من إندونيسيا: "إن تمكين المرأة بالفعل يعود بفوائد كبيرة على المجتمع. فقط من خلال تمكين المرأة، يمكننا تحقيق جميع أهداف التنمية التي وضعناها للبشرية ". 

وأشار عبد الرحمن جواهري، رئيس شركة الخليج للصناعات البتروكيماوية من البحرين، إلى دور القطاع الخاص في تعزيز التمكين الاقتصادي للمرأة: "الشركات، من خلال إشراك ودعم المرأة بوصفها عاملة ومستهلكة ومنتجة وموردة؛ تعمل كمحفز للتغيير وتكون بذلك شريكًا داعمًا لتقدم تمكين المرأة".

كما أشارت الممثلة وعارضة الأزياء وسفيرة النوايا الحسنة الإقليمية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في آسيا والمحيط الهادئ، سيندي سيرينيا بيشوب، من تايلاند، إلى كيف يمكن للأفراد دعم تمكين المرأة: "في عصر وسائل التواصل الاجتماعي، يتمتع الأفراد بالقدرة على الوصول إلى الجماهير على نطاق أوسع والعديد من المؤثرين والمؤثرات يستخدمون الآن منصاتهم للتمكين والإلهام والتثقيف".   

يمكن للأطراف المهتمة التقدم بطلب أو ترشيح منظمة أو فرد عن طريق استكمال النموذج المتاح على الموقع الرسمي للجائزة: www.womenglobalaward.org/en وتحميل ملفات التوثيق المطلوبة. حيث سيتم قبول الطلبات حتى آذار/ مارس 2022، والإعلان عن الفائزين والفائزات في وقت لاحق من العام ذاته.

الفائزات والفائزون بالجائزة في إصدارها الأول في عام 2019:

  • فئة القطاع العام: شرطة أبو ظبي (الإمارات العربية المتحدة)، عن مبادرة "تمكين المرأة من أجل مجتمع آمن" لدعم وتمكين المرأة في قوة الشرطة على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية. 
  • فئة القطاع الخاص: شركة Mahila Sahayatra Microfinance Bittiya Sanstha Ltd. of Nepal. (نيبال)، عن مبادرة تمكين النساء المحرومات في المنطقة الجبلية في نيبال بواسطة إتاحة الوصول إلى خدمات التمويل متناهي الصغر.
  • فئة المجتمع المدني: Sustainable Development for All Kenya (التنمية المستدامة في عموم كينيا) (كينيا)، عن مبادرة "استخدام الطاقة الشمسية لإنقاذ الأرواح" التي تهدف لزيادة إمكانية الوصول إلى طاقة نظيفة بأسعار معقولة في المجتمعات الريفية لمساعدة الأسر على الاستفادة من التنمية المستدام. 
  • فئة الأفراد: الدكتورة كالبانا سانكار (الهند)، مؤسسة Hand in Hand India، لمبادرتها في تقديم خدمات رقمية ومالية لدعم أنشطة كسب العيش لرائدات الأعمال.  

إطلاق جائزة الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة العالمية لتمكين المرأة على هامش منتدى جيل المساواة

Diego Dela Rosa

دييفو دي لاروزا

هيئة الأمم المتحدة للمرأة
مختص إقليمي في الاتصال

كيانات الأمم المتحدة المشاركة في هذه المبادرة

هيئة الأمم المتحدة للمرأة

الأهداف التي ندعمها عبر هذه المبادرة